تم إنشاء قسم الفقه والتشريع في كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية في العام 1985م. ويُعدّ أول أقسام الكلية تأسيساً. وذلك نتيجة إدراك الكلية لأهمية الفقه الإسلامي والإفتاء والقضاء الشرعي في المجتمع، وضرورة رفد المجتمع الفلسطيني بالكفاءات اللازمة في هذه المجالات. ويمنح القسم درجة البكالوريوس ودرجة الماجستير في الفقه والتشريع. وتتنوع المساقات التي يدرسها القسم في خطته الدراسية على أساس تخريج طالب ملم بالجوانب الأساسية في الفقه الإسلامي وأصوله وفي القضاء الشرعي.

الرؤية
تنبع رؤية برنامج الفقه والتشريع من الإيمان العميق بربانية التشريع الإسلامي وكماله، ‏وتميز الفقه الإسلامي المنبثق منه على سائر القوانين الوضعية والتشريعات البشرية في ‏كل العصور وفي شتى المجالات. ‏

الرسالة
يسعى برنامج الفقه والتشريع إلى إمداد المجتمع بالكفاءات الفاعلة وبخاصة في مجالات ‏الإفتاء والقضاء والتشريع، والمتميزة في العلم الشرعي، وبخاصة في علوم الفقه وأصوله، ‏والقادرة على فهم التحديات المجتمعية المعاصرة وتقديم الحلول المعاصرة لها المستمدة ‏من التشريع الإسلامي بأحكامه ومقاصده وقواعده.‏

أولاً: يهدف البرنامج إلى تخريج طالب يمتاز بالمواصفات الآتية:

  •  يعتز بدينه وبثقافته، وينتمي إلى حضارته وأمته.
  •  يكون مثالاً يحتذى به في إيمانه وأخلاقه وسلوكه وتعامله.
  •  يمتلك خلفية معرفية أساسية في شتى النواحي العلمية الدينية، وخاصة في مجال تخصصه، في الفقه وأصوله وعلومهما، كالعبادات والأحوال الشخصية والمعاملات، بما يؤهله لتولي أية وظيفة في التدريس أو الإفتاء أو الخطابة أو المحاكم الشرعية، وغيرها من الوظائف الدينية.
  •  يتمتع بالمَلَكَةَ الفقهية اللازمة، للاجتهاد واستنباط الأحكام الفقهية والإفتاء والقضاء على أساس فقهي صحيح، في شتى مجالات الفقه الإسلامي وأصوله.
  •  القدرة على التفكير السليم وفق منهجية علمية شرعية، يستطيع الطالب من خلالها المناظرة والحوار والإقناع بشخصية علمية موضوعية.
  •  ربط الفقه بالواقع، وإخراجه من دائرة النظرية إلى واحة التطبيق والممارسة الفسيحة.

 
ثانياً: إمداد المجتمع بالكفاءات العلمية والعملية اللازمة، وبالمتخصصين والخبراء، لسوق العمل ولحاجات الناس الدينية والعلمية، وذلك في المجال الشرعي بشكل عام، وفي مجال تخصصه في علوم الفقه وأصوله بشكل خاص.

ثالثاً: الإسهام في التأصيل الإسلامي المعاصر للعلوم، وطرح البدائل الإسلامية في مجالات الحياة والمعرفة كافة، وخاصة في مجال تخصصه في علوم الفقه وأصوله.

رابعاً: الإسهام في إشاعة وعي ومعرفة شرعية ، أصيلة تستجيب وتجيب عن التحديات والمشكلات المعاصرة، وذلك في المجتمع الفلسطيني على وجه الخصوص، وفي الأمة بشكل عام، وخاصة في مجال تخصصه في علوم الفقه وأصوله.

خامساً: التواصل مع الجهات والجامعات والمؤسسات الأكاديمية ذات العلاقة في الداخل والخارج، للاستفادة المتبادلة في المعارف والخبرات، وخاصة في مجال تخصصه في علوم الفقه وأصوله.

سادساً: تنمية مجموعة من القيم الإيجابية والقضايا المجتمعية والإنسانية المحورية لدى الطالب، مثل: احترام حقوق الإنسان والبيئة، واحترام الآخر، والقبول بمبدأ التعددية والاختلاف، وتكريس مبدأ السلم الاجتماعي.

 

يتوقع من خريج برنامج الفقه والتشريع أن يكون قادراً على‎:‎

  •  الدعوة إلى الإسلام بأسلوب عصري وعرضه بمنهج وسطي تيسيري معتدل.‏
  •  إلقاء درس فقهي في جمهور من الناس.‏
  •  الإفتاء والإجابة عن أسئلة الناس الدينية والشرعية‎.‎
  •  القدرة على القيام ببحث فقهي تشريعي، مع الرجوع إلى المراجع والمصادر التراثية والمعاصرة ‏والتعامل معها، وتحليل ما فيها من أفكار وأحكام‎.‎
  •  استخدام التكنولوجيا الحديثة والمصادر الحديثة للبحث العلمي في علوم الفقه وأصوله‎.‎
  •  تلاوة القرآن الكريم مع تطبيق أحكام التلاوة والتجويد‎.‎
  •  الإمامة بالناس في الصلاة‎.‎
  •  تدريس مساق التربية الإسلامية في المدارس، مع اتباع أساليب التدريس التربوية الحديثة‎.‎
  •  تولي أي منصب في القضاء الشرعي وأي منصب ديني آخر في الأوقاف وغيرها‎.‎

تتكون لجنة الجودة والنوعية في قسم الفقه والتشريع من :‏

  • د.صايل امارة: رئيس القيم
  • د. عبد الله أبو وهدان : عضوا
  • د. جمال حشاش: عضوا

ويتمثل عمل اللجنة بمتابعة المقررات الدراسية، ومدى ملائمتها لوصف المساقات، ومتابعة جودة ‏الامتحانات، ومدى توافقها مع مواصفات الامتحان الجيد. وتقوم اللجنة بدراسة سبل تطوير ‏التدريس في كل مساق.‏


هاتف:   3010
البريد الإلكتروني: [email protected]

رئيس القسم الحالي: د. عبد الله أبو وهدان