أفتتحت كلية الشريعة في الجامعة يوم الثلاثاء 16-4-2019، فعاليات المؤتمر الدولي السنوي التاسع تحت عنوان: "قضايا طبية معاصرة في الفقة الإسلامي".


وذلك بمشاركة وحضور نخبة من الباحثين وذوي الاختصاص في هذا المجال.  وفي كلمة كلية الشريعة أكد د. جمال الكيلاني، ممثلاً عن رئاسة الجامعة وعميد كلية الشريعة في كلمته على العناية الكبيرة التي منحتها مؤسسات التعليم الإسلامي ومراكز الإفتاء بالعالم، في مجال متابعة مستجدات القضايا الطبية التي لم تكن معهودة عند السلف السابق، للوصول إلى  حلول  شرعية ومناسبة للواقع المُعاش وأهمية متابعة كل ما يستجد من قضايا جديدة في هذا المجال


 

 


ونوه د.الكيلاني إلى أهمية هذا المؤتمر والذي شارك فيه ما يقرب من 40 باحث وباحثة، من عدة دول عربية منها ،(السعودية، العراق، السودان، الإمارات، الجزائر، الأردن و مصر )، ناقشوا في بحوثهم العلمية محاور القضايا المطروحة، وتمنى الكيلاني النجاح للمؤتمر والخروج بتوصيات تفيد المجتمع وتسهم في إيجاد حلول لهذة المسائل الشائكة.


 

 

 وحضر المؤتمر فضيلة الشيخ إبراهيم عوض الله، ممثل المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، والشيخ محمد جهاد الكيلاني، ممثل وزير الأوقاف والشؤون الدينية، والسيد تسير نصر الله، ممثل محافظ محافظة نابلس، و المهندس عدلي يعيش، رئيس بلدية نابلس، والسيد زهير دويكات، ممثل شركة الراجح للمنظفات الكيماوية راعي المؤتمر، ود. سمير الخياط، ممثل المستشفى العربي التخصصي راعي المؤتمر، إضافة إلى عدد من عمداء الكليات بالجامعة  وأعضاء الهيئة التدريسية، ونخبة من العلماء والمفكرين والباحثين بذات الإختصاص، وطلبة كلية الشريعة، حيث عقد المؤتمر تحت رعاية أ.د. ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس الجامعة.

 

وقدم د.ناصر الدين الشاعر، رئيس اللجنة العلمية كلمة الافتتاح رحب فيها بالمشاركين والحضورين والباحثين الذين قدموا اوراق عمل بحثية للمؤتمر، وذلك من خلال إدارته لفقرة الإفتتاح.

ويهدف المؤتمر إلي كشف الحكم الشرعي والطبي في عدد من المسائل الطبية المعاصرة، التي بحاجة إلى حكم شرعي نظرا لطبيعة  تطور العصر، لتعزيز الوعي لمثل هذة القضايا التي أصبحت من المسائل الشائكة بالمجتمع، إضافة إلى الخروج بنتائج واضحة ومحددة بشأن الحكم الشرعي والطبي لها.

 


 


من جهته تحدث الشيخ إبراهيم عوض الله، عن الدور الهام الذي تقوم به جامعة النجاح في مثل هذة النشاطات الهامة والحساسة على مستوى المجتمع لإستيعاب تطورات العصر والإستفادة من منجزات العلوم الحديثة بما لا يخالف التعاليم الإسلامية، وعن المحددات الشرعية التي يجب الإلتزام بها وعدم تركها، الأمر الذي لا يلغي ضرورة البحث في المسائل التي بحاجة إلى الإجتهاد، وذلك بحضور ومشاركة عدد من إطباء الإختصاص من وزارة الصحة.

وفي كلمتة أشار الشيخ محمد الكيلاني، إلى الدور الذي تقوم به وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في مجال التوجيه الديني من خلال التنظيم والإشراف على الآليات والضوابط التي لا تخالف الأحكام الشرعية، إضافة الى الشراكة الدائمة مع جامعة النجاح وكلية الشريعة، في الأمور التي تهتم بقضايا الشعب الفلسطيني والأمة.

 


 


ونقل السيد تسير نصرالله، عضو المجلس الوطني والثوري، تحية الرئيس ابومازن الذي تمنى النجاح والتوفيق لهذا المؤتمر، وطالب نصر الله الوصول إلى الوحدة الفلسطينية ،لمواجهة الهجمة الشرسة  على القضية الفلسطينية،


 

075a9232.jpg__1170x0_q95_subsampling-2_upscale.jpg

 


وتحدث المهندس عدلي يعيش في  كلمته والتي  عبر من خلالها عن سعادته بتواجدة بالصرح العلمي المتميز والكبير - جامعة النجاح الوطنية -  التي تخرج أفضل نخب الخرجين للمجتمع.

وشكر د. سمير الخياط،  المتحدث بأسم رعاة المؤتمر كلية الشريعة التي فسحت المجال للمستشفي العربي التخصصي، وشركة الراجح للمنظفات الكيماوية، لرعاية هذة الفعالية الهامة، التي تكمل عملية البناء والتعاون المجتمعي للنهوض والمضي قدما، حيث أن التقدم الطبي ترك تساؤولات كثيرة، الأمر الذي تطلب ضرورة التدخل الشرعي لذلك.

 

وتم في نهاية الجلسة الإفتتاحية تكريم الباحثين والمشاركين والقائمين على إعداد المؤتمر والرعاة، واشتمل المؤتمر على إربع جلسات بعنوان(الإجهاض، وتحديد جنس الجنين، وزراعة الأعضاء، وعمليات التجميل والموت الدماغي).

 

وخرج المؤتمر بالعديد من التوصيات اهمها تشكيل لجنة علمية، مشتركة تجمع علماء الشريعة والطب والقانون والاجتماع، وتفعيلها لبحث المسائل الطبية المستجدة، وضرورة الوقوف على الضوابط والأحكام الشرعية لمارسة الأعمال الطبية المستجدة، و التركيز على قدسية النفس الإنسانية وتحريم الإعتداء عليها، الا بفتوى شرعية ، والتنسيق بين كليات الشريعة والقانون والطب وبين مجالس الافتاء ووزارة الصحة والعدل، بشأن القضايا الطبية المستجدة .


 

075a9240.jpg__1170x0_q95_subsampling-2_upscale.jpg

 


 



 


عدد القراءات: 65